منتديات لاف ميوزك

ادخل من هنا http://www.sabaya.eg.vg



 
الرئيسيةالمجموعاتاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذروة السنام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
(Sara Ali)
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

الــــــــبـــــلــــــد :
الــــوظــــيــــفـــــه :
رقم العضويه : 46
مزاجك ايه دلوقت :
انثى
القط
الجوزاء
عدد المساهمات : 28
عدد النقاط : 52
قوة السمعه : 30
تاريخ التسجيل : 02/06/2010
العمر : 30
الهوايه المفضله : الرسم والكتابة


مُساهمةموضوع: ذروة السنام   السبت يونيو 12, 2010 4:48 pm

ذروة السنام


سعيد بن محمد آل ثابت

وهاهي تلك الروح الأبية تتوق للقاء الله –عز وجل- ولكن على شرفٍ عظيم هو فيما دعا الله إليه المؤمنين , وما حرض الرسول -عليه الصلاة والسلام- له. .

إنا في زمن ليست حاجتنا بشيء أحوج إلى ذلكم الشرف العظيم , إنه شرف الجهاد في سبيل الله . هذه العبادة التي تهاجرها الكثير , و قل وصله بها , وما أروع أخبار السالفين و هم يجوبون بين أروقتها لترى صدق المكانة العاجلة والآجلة التي أعدها الله لهم .

إن هذه الشريعة العظيمة التي ما انفتق في زمننا هذا صوت الحق للنداء بها إلا وتلكأ بها أهل الخور والمزاعم العلمانية في تجريم صاحبها , والداعي لها , بل وقد يلبس من تذاكرها في مجلس ما بالإرهاب والانتماء للفئة التكفيرية , وهذا لعمري في القياس بديع ! .. أيوصم ذروة سنام الإسلام بإرهاب و وحشية ؟
أيساوى بين ما كان عليه الرعيل والصادقين بمن جعل من الجهاد اسماً لا معنى في استباحته دماء للأبرياء والمعصومين ؟
أيجرم الجهاد في سبيل الله , ويبرأ غيره من الأحكام الوضعية , و( الغربنة) الحديثة .

جاء في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من مات ولم يعز، ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق".. وبهذا نجد نفوس الأسوياء تحدث نفسها بهذا العمل العظيم , والذي لا يؤمن به , ويحمل روحه له إلا من قد أيقن بوعد الله للمجاهد (النصر أو الشهادة) , وها أنت تقرأ قول المولى سبحانه عن الشهيد:" وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ" , بل ربما يأخذ اللب نفس المؤمن إلى المهجة العظيمة وهي تجابه أعداء الله بعد أن تقر عينها بما أعده الله للمجاهدين , والشهداء .

وفي الموقف العظيم يوم القيامة ذاك الموقف الذي يرضى كل من دخل الجنة بمكانه إلا ذاك المرابط الشهيد, عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ (مَا أَحَدٌ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ يُحِبُّ أَنْ يَرْجِعَ إِلَى الدُّنْيَا وَلَهُ مَا عَلَى الْأَرْضِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا الشَّهِيدُ يَتَمَنَّى أَنْ يَرْجِعَ إِلَى الدُّنْيَا فَيُقْتَلَ عَشْرَ مَرَّاتٍ لِمَا يَرَى مِنْ الْكَرَامَةِ).رواه البخاري , قال ابن بطال: (هذا الحديث أجل ما جاء في فضل الشهادة، وليس في أعمال البر ما تبذل فيه النفس غير الجهاد فلذلك عظم فيه الثواب) .

و مع أن هناك تباين بين من يتمنى لقاء العدو وهو الذي نهى النبي عنه ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏ ‏عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ : " ‏لَا تَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا " , .ومع من يحدث نفسه ويزكيها لهذا الشأن العظيم الذي هو ذروة سنام الإسلام قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي رواه الترمذي عن معاذ بن جبل:" رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد "
و لخطورة هذه الشريعة(الجهاد)أيقن الأعداء قديماً وحديثاً بفاعليتها فجعلوا العداء قومي وإقليمي لتُقلب المعركة لخصام ومناوشة , و حاولوا إخوانهم تجريم هذه الشريعة وإلصاق الأفعال الخاطئة من بعض شباب المسلمين -هداهم الله- بالجهاد,لأنهم يعلمون أثره و تأثيره .

إن لقاء الأعداء في صورة تتجسد فيها معاني الإيمان بالله سبحانه , وتظهر على سنحاتها العزة بالإسلام ليكن القلب نابضاَ بالثقة الجازمة بنصر الله , ويكون ذلك كله ابتغاء وجه الله "من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله" , هو المرهم الحقيقي للجروح المثعبة من جسد الأمة المثكل بالجراح .

ما أروع نبرات المجاهدين حين تجدهم يبيعون أنفسهم لله ليرضوا محبوبهم الأول و ليشتروا الجنة وحورها , وحين يرمون بأرواحهم لنصرة أمتهم ,أو لينالوا الشهادة العظيمة .. تلك النبرات الواثقة تجدها عبر السنين تمر وتمر وتبقى لتكون خالدة مدى الدهور فها هو أحدهم يترنم قائلاً وهو ابن رواحة –رضي الله عنه -:

ولكنني أسأل الرحمن مغفرة * وضربة ذات فرغ تقذف الزبد
أو طعنة بيدي حران مجهزة * بحربة تنفذ الأحشاء والكبدا
حتى يقال إذا مروا على جدثي * أرشده الله من غاز وقد رشدا

إنا نكون مصيبين كثيراً حين نصدق الله في طلب هذا الشرف المروم لكل مؤمن,وقد كان من عظيمه ما جعله الله عوضاً لمن سأله بصدق ,ومات دون الوصول لرغبته أن يبلغه الله منازل القوم , قال -عليه الصلاة والسلام- :" من سأل الله تعالى الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء ، وإن مات على فراشه " (رواه مسلم) , و يقصد به الشهادة في أرض المعركة. قال الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله- في شرح هذا الحديث (شرحه على رياض الصالحين) , "... فإذا سأل الإنسان ربه وقال : اللهم إني أسألك الشهادة في سبيلك ـ ولا تكون الشهادة إلا بالقتال ؛ لتكون كلمة الله هي العليا ـ فإن الله تعالى إذا عَلِمَ منه صدق القول والنية أنزله منازل الشهداء ، وإن مات على فراشه .

بقي علينا الذي يُقاتل دفاعًا عن بلده : هل هو في سبيل الله أو لا ؟
نقول : إن كنت تقاتل دفاعا عن بلدك لأنها بلد إسلامي فتريد أن تحميها من أجل أنها بلد إسلامي فهذا في سبيل الله ، لأنك قاتلت لتكون كلمة الله هي العليا .

إما إذا قاتلت من أجل أنها وطن فقط فهذا ليس في سبيل الله ؛ لأن الميزان الذي وَضَعَهُ النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ لا ينطبق عليه من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ، وما سوى ذلك فليس في سبيل الله ، ولهذا يجب أن نصحح للإنسان نيته في القتال للدفاع عن بلده ، بأن ينوي بذلك بأن يقاتل عن هذا البلد لأنه بلد إسلامي فيريد أن يحفظ الإسلام الذي فيه ، وبهذا يكون إذا قتل شهيدا له أجر الشهداء ، وإذا غنم صار سعيدًا وربح ، إما ربح الدنيا وإما ربح الآخرة.."ا.هـ, وقال في شرح الحديث المتفق عليه عن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري - رضي الله عنه- قال: سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يُقاتل شجاعة، ويقاتل حميَّة، ويقاتل رياءً: أي ذلك في سبيل الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله) ,قال:"... والذي يقتل من أجل الدفاع عن الوطن - فقط- ليس بشهيد . ولكن الواجب علينا ونحن مسلمون وفي بلد إسلامي- ولله الحمد- ونسأل الله أن يثبتنا على ذلك، الواجب أن نقاتل من أجل الإسلام في بلادنا، وانتبه للفرق ؛ نقاتل من أجل الإسلام في بلادنا، فنحمي الإسلام الذي في بلادنا، ونحمي الإسلام، لو كنا في أقصى الشرق أو الغرب. لو كانت بلادنا في أقصى الشرق أو الغرب قاتلنا للإسلام وليس لوطننا فقط فيجب أن تصحح هذه اللهجة , فيقال : نحن نقاتل من أجل الإسلام في وطننا لأنه إسلامي؛ ندافع عن الإسلام الذي فيه.

أما مجرد الوطنية فإنها نية باطلة لا تفيد الإنسان شيئاً، ولا فرق بين الإنسان الذي يقول إنه مسلم والإنسان الذي يقول إنه كافر؛ إذا كان القتال من أجل الوطن لأنه وطن.

وما يذكر من أن (حب الوطن من الإيمان) وأن ذلك حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كذب .
حب الوطن إن كان لأنه وطن إسلامي فهذا تحبه لأنه إسلامي.ولا فرق بين وطنك الذي هو مسقط رأسك، أو الوطن البعيد من بلاد المسلمين؛ كلها وطن الإسلام يجب أن نحميه.

على كل حال يجب أن نعلم أن النية الصحيحة هي أن نقاتل من أجل الدفاع عن الإسلام في بلدنا ، أو من أجل وطننا لأنه وطن إسلامي، لا لمجرد الوطنية."ا.هـ.

وعوداً لأولئكم الذين حدثوا ويحدثون أنفسهم بالجهاد نحن نجزم أنهم يعيشون في سعادة الأسياد, وقوة الأصحاب , كيف لا وهم يعلمون أن دون مرماهم ذلك أعمال جسيمة هم يتقلبون فيها فأنت تجد البسالة والشجاعة والنخوة فيهم , بل نداء الفلاح الذي مازال في آذانهم حتى يسابقوا لمرضاة ربهم , وأنت تجدهم وهم ينكسرون بين يدي الجبار طلباً لإصلاح أمر أمتهم قبل أن يطلبوا حاجتهم . إنك تجدهم أكثر الناس وفاءً وصدقاً وأمانةً, وتجدهم ممن يبيتون لربهم سجداً وقياماً ,أولئكم الذين جعلوا من الأسحار مطية لاستغفارهم وأوبتهم,أولئكم الذين لا نجدلهم حظاً في قول الله تعالى Sad وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ) ..

لا ما نراه من بعض طلاب هذه الشعيرة التائهين فهم بين الألحفة ليلاً, لا يفارقهم صفهم الأخير في صلاة الجماعة , عدم إجابة الملهوف والفزعة للمكسور ديدنهم, و البر بالقريب والرحم عندهم بعيد , يحمل بن طياته آيات من التنعم والتمدن و الربقة لأرباب الدنيا ساعياً خلف دنياه لاهثاً وراءها.


لا بد من صنع الرجال ، ومثله صنع السلاح
وصناعة الأبطال علم فى التراث له اتضاح
ولا يصنع الأبطال إلا فى مساجدنا الفساح
فى روضة القرآن فى ظل الأحاديث الصحاح
فى صحبة الأبرار ممن فى رحاب الله ساح
من يرشدون بحالهم قبل الأقاويل الفصاح
وغراسهم بالحق موصول, فلا يمحوه ماح
من لم يعش لله عاش وقلبه ظمآن ضاح
يحيا سجين الطين, لم يطلق له يوما سراح
ويدور حول هواه يلهث ما استراح ولا أراح
لايستوي في منطق الإيمان سكران وصاح
من همه التقوى وآخر همه كأس وراح
شعب بغير عقيدة ورق تذريه الرياح
من خان حي على الصلاة يخون حي على الكفاح
يا أمتى , صبراً، فليلك كاد يسفر عن صباح
لابد للكابوس أن ينزاح عنا أو يزاح
والليل إن تشتد ظلمته نقول: الفجر لاح


إن المجاهد والصادق في طلب ذلك يعيش جهاداً ولو لم يكن في ارض المعركة . إنه شهم شجاع , قائم صائم , بار صالح , زاهد ورع . يتبذذ في دنياه , و يحب أن يتقشف في حياته , صاحب إيثار ونخوة . .تسير في دمه مقارعة المنافقين وأصوات المارقين . إنه يعيش فتعيش الأمة , و يموت لتبقى. إنه يحب الموت كحب أهل الدنيا لملذاتهم , نفسه تتلهف لإرضاء خالقها وطلب مرضاته حاكية قول الأول : اللهم خذ من دمي هذا اليوم حتى ترضى" .

ما أفقر من عاش ولم يجاهد ونقول ولم يحدث نفسه بذلك , ولم يكن يعيش حياتهم ليمت على طريقتهم .
إن أرواحنا باتت تشتاق لتلك المصارع , و إن كانت تضيق الدنيا لوجود هؤلاء الصادقين , ولكن نسأل الله أن ينصر الباقين القائمين على حدوده والمقاتلين في سبيله ..

ليكن التفاؤل منهجا, والدعاء مذهباً , والإنفاق وسيلةً , فإن لم نكن ببنانا ندافع فلا أقل من أموالنا وألسنتنا ومهجنا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

رسالة SMS
الــــــــبـــــلــــــد :
رقم العضويه : 1
مزاجك ايه دلوقت :
ذكر
التِنِّين
الجدي
عدد المساهمات : 750
عدد النقاط : 1991
قوة السمعه : 3
تاريخ التسجيل : 28/03/2010
العمر : 29


مُساهمةموضوع: رد: ذروة السنام   الأحد يونيو 13, 2010 5:53 am

بجد والله موضوع جميل يا ساره ولذلك فقد تم تثبيته وميرسي على موضوعك الجميل وتقبلي مروري








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amrwahba.mazikaraby.com
(Sara Ali)
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

الــــــــبـــــلــــــد :
الــــوظــــيــــفـــــه :
رقم العضويه : 46
مزاجك ايه دلوقت :
انثى
القط
الجوزاء
عدد المساهمات : 28
عدد النقاط : 52
قوة السمعه : 30
تاريخ التسجيل : 02/06/2010
العمر : 30
الهوايه المفضله : الرسم والكتابة


مُساهمةموضوع: رد: ذروة السنام   الإثنين يونيو 14, 2010 6:24 pm

شكرا لك أخى الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GeeGee
عضو جديد
عضو جديد
avatar

رسالة SMS النص
الــــــــبـــــلــــــد :
الــــوظــــيــــفـــــه :
رقم العضويه : 47
مزاجك ايه دلوقت :
انثى
النمر
العقرب
عدد المساهمات : 5
عدد النقاط : 7
قوة السمعه : 30
تاريخ التسجيل : 03/06/2010
العمر : 31
الهوايه المفضله : ولاحاجة


مُساهمةموضوع: رد: ذروة السنام   الخميس يونيو 17, 2010 11:52 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذروة السنام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لاف ميوزك :: المنتديات العامه :: المنتديات الاسلاميه-
انتقل الى: